مُحامٍ لحوادث الطرق

حوادث الطرق تقع، للاسف، في كل يوم، وقد تحدث مع كل واحد منّع.  تجبي الشوارع سنويًا ما بين 300-400 قتيلًا بالإضافة لعشرات الآف الجرحى. وَيُصنف الآلاف من الجرحى كمصابين بجروح متوسطة-صعبة، بينما عشرات الآلاف كمصابين بجروح خفيفة حسب التعريف الطبي، ولكن في الحقيقة هؤلاء ايضًا يعانون جدًا. تعاني عائلات كل القتلى والجرحى وكل الاطراف المتورطة في حوادث الطرق، من صدمة صعبة. هذا بالإضافة للاصابات الجسدية وخسارة الدخل المالي. وفضلا عن ذلك، تعاني هذه الأطراف من اصابة نفسية ومعاناة قد تستمر لسنين عديدة.

ما هو حادث الطرق ومتى يعتبر حادثة عمل؟

تعريف حادث الطرق حسب القانون:" حدثٌ لحق فيه ضررًا جسديًا لإنسان نتيجة استعمال مركبة ذات محرك بهدف المواصلات". يفصّل القانون ما هو الحدث، وما هو الضرر الجسدي، ما هو المقصود باستعمال المركبة وما هي المركبة ذات المحرك.

حادث الطرق يكون في كل مرّة يصاب فيه انسان بسبب مركبة مسافرة، سائقًا كان أو سائرًا. ومع ذلك يوسع القانون تعريف "حادث الطرق" في حالات مختلفة متجاوزًا المفهوم التقليدي. وعلى سبيل المثال، إذا أصيب انسان أثناء قيامه باستبدال إطار السيارة الذي تعطل خلال السفر أو أصيب بحروق نتيجة اندفاع مياه حارّة من رادياتور المركبة ولحق به ضررًا  جسديًا، يعتبر كمصاب في حادث طرق.

مهمٌ للمعرفة: من الممكن ان يكون حادث الطرق حادث عمل ايضًا. وهذا يعني أن تعريف حادث الطرق يتحول لتعريف حادث عمل اذا ما وقع خلال ممارسة الإنسان عمله أو كان في طريقه إلى العمل أو عائدًا لبيته من العمل. هذا الوضع يوفر الاجابة كما هو مطلوب على التعريف " حادث الطرق" وكذلك على التعريف " حادث عمل". وفي هذه الحالة بإمكان المصاب الاستعانة بمحامي مختص بحوادث العمل وحوادث الطرق، ومقاضاة مؤسسة التأمين الوطني وشركة التأمين التي أمنت المركبة التي استعملها المصاب أو التي تسببت بإصابته.

لحظة وقوع الحادث وما يتوجب فعله بعدها مباشرة؟  

كل واحد، سائقًا كان او مسافرًا او من المارّة معرض في لحظة عابرة ليكون متورطًا بحادث طرق. الحادث وفي اللحظات الأولى من وقوعه يتسبب بالهلع والصدمة لكل المشاركين بالحادث، بغض النظر عن مدى الإصابة. لذا، من المهم جدًا المحافظة على الهدوء وعدم فقدان الادراك.

خطوة اولى: التوجه لتلقي العلاج في قسم استقبال المرضى القريب من مكان الحادث. وفي حالة ان الإصابة خفيفة والعلاج ليس مستعجلًا فبالامكان التوجه لصندوق المرضى. عند تلقي العلاج يجب تفصيل كل الاوجاع الجسدية والآلام  التي تعاني منها.

فمن الصعب اضافة اي شكوى عن الم معين لاحقًا اذا لم يسجل في التوجه الأولي.

مهم: حافظ على كل المستندات الطبية وغيرها التي تتعلق بالحادث.

خطوة ثانية: التوجه إلى دائرة السير في شرطة اسرائيل لاستلام مصادقة الشرطة والتي تظهر فيها تفاصيل الحادث، المشاركون وتفاصيل تأميناتهم.

خطوة ثالثة: البحث عن محامي مختص بتمثيل مصابي حوادث الطرق. من المحبذ التواصل سريعًا مع محامي لتلقي الإرشاد. اما اذا كنت راقدًا في المستشفى وليس بإمكانك الوصول للمحامي بسبب وضعك الطبي، فعليك الاهتمام بأن يصل المحامي اليك.

خطوة رابعة: لا تتكلم مع محققي شركات التأمين ولا تتعاون معهم. لم ياتوا لمساعدتك. لا تنخدع بكلامهم الجميل والمتفهم.  لا تقع في الشرك الذي ينصبه لك ممثلي شركات التأمين ولا تعطيهم اي تفاصيل. ابعثهم للمحامي الذي يمثلك. تعامل قضائي صحيح بحوادث الطرق.

يشير، المحامي سامي ابو وردة المختص بقضايا حوادث الطرق والأضرار الجسدية، إلى أن علاج ملفات مصابي حوادث الطرق قد يستمر لعدة أشهر وكذلك لعدة سنين. فكلما كانت الإصابة اكثر صعوبة كانت مدة علاج الملف أطول. وللحصول على معظم الحقوق والتعويضات لا يتم إنهاء الملف ولا يتفق على التعويضات قبل أن تتبلور بشكل كامل صورة الوضع الطبي وحتى يصبح مستقرًا وابدي.

وينصح المحامي سامي ابو وردة بعدم الخضوع لاغراءات عروض التسوية السريعة قبل استقرار الوضع الطبي خاصة اذا كان هناك احتمال لعجز. ويجب المطالبة بمختص حيادي من اجل تقدير نسبة العجز. وحسب أقواله، حتى إذا عرض عليك المحامي الذي يمثلك عرض للتسوية لا توافق مباشرة وإنما تريث فكر وادرس العرض جيدًا. ومن حقك التشاور مع محامي آخر قبل أن تقرر  كما يحدث مع أي إنسان قبل أن يوافق الإنسان الخضوع لعملية فمن حقه التشاور مع طبيب آخر.

وخلاصة الامر، فإن حقوقك التي تستحقها نتيجة إصابتك في حادث طرق هو حق كامل حسب القانون وليس معروفًا تسديه شركات التأمين لك. فالقوةهي بيدك أنت وليست بيد شركات التأمين.  من حقك أن تحظى بإجراءات عادلة في المحكمة وهذا حق قانوني أساسي.

ما هي الافضلية في مكتب المحامي سامي ابو وردة؟

مكتب المحامي سامي ابو وردة مختص منذ عشرين عامًا بتمثيل مصابي حوادث الطرق وفي كل المجالات. يعمل المحامون العاملين بالمكتب لتحقيق كامل الحقوق للزبأئن من شركات التأمين ومن الجهات الأخرى التي لها صلّة بالأمر.

يلتزم المحامي سامي ابو وردة لزبائنه بإدارة مفاوضات على التعويضات حسب ما يراه المصاب، و مناسبًا، واذا لزم الأمر بتمثيله بالمحكمة ايضًا، حيث سجّل هناك المحامي سامي ابو وردة سوابق قانونية كثيرة.

يرافق محامو المكتب المصابين بحوادث الطرق منذ اللحظة الأولى وحتى نهاية العلاج القضائي ويهتمون باستلام كل الحقوق حتى الشيكل الأخير.

لقد جمع مكتب المحامي سامي ابو وردة خلال سنوات العمل، معرفة طبية واسعة (فضلًا عن المعرفة القانونية) وبنى شبكة علاقات متفرعة مع افضل المختصين من كل المؤسسات ومن مجالات مختلفة في البلاد، وذلك من أجل الحصول على تقارير طبية، وإجابات على أسئلة طبية مرافقة للاسئلة القضائية، والتي تتعلق بقضايا حوادث الطرق. وكل المعرفة والخبرة التي اكتسبها المحامي سامي ابو وردة تكرس لخدمة الزبائن مصابي حوادث الطرق والتي تقع في دائرة حوادث العمل.

اذا اصبت في حادث طرق، توجه لمكتبنا اليوم قبل غدًا وحدد موعدًا للقاء استشارة وبدون اي التزام!

Accessibility