محامي لقضايا الاهمال الطبّي

احدى المجالات التي اصبحت مجالًا ساخنًا في السنوات الاخيرة هو موضوع "الاهمال الطبّي"، اذ يتحدث عنه الكثيرون، وعدد لا باس به من المحامين يشتغلون بهذا المجال، ولكن ليس جميعهم يدركون ما معناه وكيف بالامكان استغلال الامكانيات القائمة بالدعاوى المتعلقة بالاهمال الطبّي.

ويزداد عدد الدعاوى التي يقدمها المحامون للمحاكم حول الاهمال الطبي سنة بعد سنة ولكن المحاكم ترفض قسمًا من هذه الدعاوى لانها لم تقدم بواسطة محامي مختص بقضايا الاهمال الطبّي. ولذا يتطلب محامين يعملون ومختصون في مجال الاهمال الطبّي، لديهم المام بالقوانين ذات الصلّة بدعاوى الاهمال الطبّي، ومعرفة بقرارات المحاكم في هذا الموضوع، وكذلك الحاجة بتقارير طبيّة مؤهلة وموثوقة.

ما هو الاهمال الطبّي؟

تعريف الاهمال الطبي هو تقديم علاج طبّي غير صحيح لانسان. علاج لا يرتقي للمستوى المطلوب كما حدد في قرارات المحاكم. اهمال طبّي هو الامتناع عن تقديم علاج طبّي والذي يجب تقديمه او علاج طبّي كان ممنوعًا تقديمه.  الاهمال الطبّي هو مصطلح واسع الذي لا يتعلق بالاطباء فقط بطواقم المستشفيات وصناديق المرضى الطبيّة ايضًا، وللمؤسسة الطبيّة نفسها التي بامكان محامي مؤهل مقاضاتها بسبب اهمال طبّي.

في اطار تعريف الاهمال الطبّي نجد حالات كثيرة ومتنوعة: وعلى سبيل المثال عندما يقدمون علاجًا غير مناسب  او غير مهنيّ بما فيه الكفاية. او عدم القيام بالعمل المطلوب من اجل المريض. الاهمال الطبّي يعني ايضًا عدم الاستماع لشكاوى المريض وآلامه والتي في كنهها دلالة على مشكلة طبيّة.  

اهمال طبّي هو عندما لا يتم تحويل المريض لاجراء فحوصات والتي بوسعها اكتشاف الامراض وذلك بهدف توفير المال في صندوق الاجهزة الطبيّة. اهمال طبّي هو عندما يفكر المركز الصحّي بالمال اولًا ويمنحه الاولوية على صحة المريض.

متى يكون  العلاج الطبيّ او التشخيص اهمال طبيّ؟

ان الاسباب التي تؤدي للاصابات الجسدية كثيرة ومتنوعة. فقد عودتنا الحياة العصريّة على عمل اشياء غير التي فعلناها في الماضي. ومن ناحية اخرى، فان التطور الطبيّ العصريّ يوفر للاطباء وللطواقم الطبيّة تقنيات ووسائل علاج حديثة منقذة لحياة المرضى ومنها من يمنع حدوث الاضرار والعجز في حالة التعرض الاصابة بمرض او التعرض لاصابة.

ولذا فان كل من يحتاج لعلاج طبيّ منقذ للحياة او أي علاج آخر يتوقع الحصول على افضل علاج، ومن ضمنه الوسائل التقنيات المتطورة. ولكن، لا سمح الله، اذا لم يحصل المصاب او المريض على العلاج المعروف ب" علاج معقول" فانهم يستحقون الحصول على تعويضات في اطار دعوى بسبب الاهمال الطبيّ.    

لماذا يجب الاستعانة بمحامي متخصص بقضايا الاهمال الطبيّ?

نظرًا للتعقيد في العلاجات الطبيّة والخبرة المطلوبة من الطواقم الطبيّة لاجراء التشخيصات وتقديم العلاج، فبالطبع وكما هو المفهوم للجميع فان العمل بقضايا الاهمال الطبيّ، هو معقد وشائك ويتطلب من المحامي التحلي بخبرة  ومهارات خاصة كي يتمكن من علاج قضايا من هذا القبيل.

ومن المهم التاكيد على انه لا يتوفر السبب لتقديم دعوى بسبب الاهمال الطبيّ في كل الحالات، وليس كل خطا يحصل بالتشخيص او بتقديم العلاج يعتبر كعلاج ينطوي فيه اهمال.

ولذا فان محاميًا ضليعًا في قوانين الاهمال الطبيّ والذي اكتسب خبرة كبيرة في هذا المجال هو فقط من يستطيع تحقيق نتائج جيدة  للزبون بتقديم دعوى اهمال طبيّ.

ويتطلب تقديم الدعوى في قضايا الاهمال الطبيّ مرافقة لصيقة من قبل محامي مختص وصاحب خبرة في المجال القضائي والطبيّ، منذ البداية وحتى نهاية الاجراءات. محامي يستعين بخيرة الاطباء من اجل الحصول على صورة دقيقة وتقرير طبيّ ملائم بشان " الطبيب والعلاج المعقول" والمناسب لكل حالة وحالة.

يعتبر التقرير الطبيّ الذي يعده المختصون الطبيون والذي يدعم ادعاءات الادعاء، الاكثر اهمية في دعاوى الاهمال الطبيّ. والتقرير الطبيّ هو شرط مهم جدّا للنجاح في دعوى اهمال طبيّ التي تقدم للمحكمة بواسطة محامي.

في كل حالة اهمال طبيّ تقريبّا يطلب خبير طبيّ كشاهد لاثبات الادعاء بان الطبيب المدعى عليه قد اهمل باداء عمله. ويعرف المحامي صاحب الخبرة في مجال الاهمال الطبي كيف يعثر على الشاهد الخبير الطبيّ المؤهل والمختص في الحالة الطبية الخاصة بك، كي يقدم تقريرًا طبيًا داعمًا لقضيتك بان هناك حقًا اهمالًا طبيّا اثناء العلاج في الحالة الخاصة بك.   

لماذا مكتب المحامي سامي ابو وردة؟

يعتبر مكتب المحامي سامي ابو وردة من المكاتب المخضرمة والرائدة في مجال الاهمال الطبيّ في البلاد. ويعمل في المكتب افضل المحامين الضليعين في هذا المجال ويتقدمهم المحامي سامي ابو وردة، الخبير في مجال الاهمال الطبيّ.   

عليك التاكد من ثلاثة اسباب مهمة عندما تختار محامي خبير بقضايا الاهمال الطبيّ، وليس محاميًا لاضرار الجسد بشكل عام:

1- بشكل عام، تدخل بملفات الاهمال الطبيّ مشاكل طبية معقدة ومختلفة جدًا من المواضيع في غالبية ملفات الاضرار الجسدية العادية التي يعالجها المحامون.  

2- تميل شركات التامين المؤمنة لمقدمي الخدمات الطبيّة الى عدم احترام المحامين الذين لا يتمتعون بالخبرة ويملكون التجربة في مجال الاهمال الطبيّ.

3- المحامي الذي يتمتع بالخبرة والتجربة يعرف كيف يجد الخبير الطبيّ المؤهل المناسب لحالتك.

مكتب المحامي سامي ابو وردة يفي على هذه المتطلبات الثلاث بدقة تامة.

اذا كنتم تظنون بان لحق بكم او باحد اقاربكم اهمال طبيّ من المهم ان تتواصلوا باسرع وقت مع محامي قضايا الاهمال الطبيّ، اذ ان كل تاخير في هذه الحالة وكل تحرك بدون مرافقة لصيقة من قبل محامي خبير بالاهمال الطبيّ من شانه ان يتسبب بضرر قد يقلص من احتمالات نجاح الدعوى.  

اذا كان قد لحق بكم او بقريب لكم ضررًا بسبب الاهمال الطبيّ فبامكانكم التوجه لمكتب المحامي سامي ابو وردة الذي يتمتع بخبرة غنيّة على مدار اكثر من عشرين عامًا بقضايا الاهمال الطبيّ بكل جوانبه.

مكتب المحامي سامي ابو وردة ملم بالقوانين والقرارات التي اتخذت في مجال الاهمال الطبيّ وحتى انه نجح بالحصول على سوابق قضائية وتعويضات عادلة لزبائنه. ويهتم طاقم المكتب بتقديم الاستشارة والمعلومات المطلوبة لزبائنه ويرافقهم طوال كل الاجراءات بدءًا من اعداد الملف الطبيّ وجمع كل السجلات الطبيّة، تقاري طبية من الخبراء الطبيين، تقديم دعوى منظمة وحتى الحصول على التعويضات المطلوبة.

من المحبذ الاستفسار اذا ما كنتم تستحقون التعويض المالي بسبب الاهمال الطبيّ، ولذا انت مدعوون للاتصال اليوم بمكتبنا وتعيين جلسة استشارة بدون أي التزام.!

Accessibility