محامي لقضايا الامراض المهنية

المرض المهني هو المرض الذي يصيب العامل خلال عمله. يجهل معظم العمال انهم يستحقون النقود، لأنهم لا يعون العلاقة بين المرض وبين ظروف عملهم، ولذا هناك حاجة لمحامي خبير لديه التجربة في مجال الامراض المهنية، والذي يعرف، مستعينًا بأطباء خبراء، كيف يؤشر على العلاقة الكامنة بين المرض او الاوجاع التي يعاني منها العامل او العاملة وبين المهنة التي يشتغلون بها.

يعرف المحامي الذي يمتلك مكتبه الخبرة والتجربة بقضايا والتعامل بملفات الامراض المهنية، انه من شان طبيعة المهنة التسبب بمرض من نوع معين نتيجة العمل.  

ما هو المرض المهني?

مرض المهنة هو المرض الذي يصيب العامل بسبب ظروف عمله مثل: التعرض لمواد كيماوية، التعرض للضجيج، التعرض للارتجاج، التعرض للشمس او التعرض للإشعاع وهكذا. ولذا اضيفت فئة جديدة سميت بالصدمة الصغيرة.  

تجدر الاشارة الى ان المرض المهني يمر بإجراءات طويلة والتي تتقدم ببطء، واحيانًا تمضي سنوات طويلة قبل ان يبان للعين الضرر الصحّي لدى العامل، هذا خلافًا لحادثة العمل التي تحدث بصورة فجائية وتتسبب بنتائج فورية.

ما هي الحقوق في مؤسسة التأمين الوطني للأمراض المهنية؟

الحقوق التي توفرها أمرض المهنة للعامل المتضرر صحيًا تشبه كل شكل من اشكال اصابات العمل المتنوعة: مرض مهني، صدمة صغيرة او حادث عادي في العمل

تعتبر قائمة امراض المهنة الثابتة في انظمة مؤسسة التامين الوطني، قائمة مغلقة والتي تم تحديدها في سنوات الخمسينات من القرن الماضي ولم يطرأ عليها، في ضوء التطور الطبيّ، أي تغييرات، تصليحات او تعديلات هامّة خلال العقود السبعة الماضية. وهذا الامر ولد حالة من تكون امراض مهنية جديدة والتي تنجم من التغييرات التي طرأت على طبيعة وظروف العمل، ولكن للأسف الشديد فان امراض المهنة هذه لا تظهر بأنظمة مؤسسة التامين الوطني.

لذلك، فهذا النوع من القضايا والدعاوى، أي في مجال امراض المهنة، تتطلب أكثر من غيرها من القضايا المقدمة لمؤسسة التامين الوطني، لتسليم الملف لمحامي يتمتع بالخبرة والتجربة، في هذا المجال بشكل خاص.

ما هي الصدمة الصغيرة؟

يقوم المحامون بتقديم الدعاوى لمحاكم العمل بهدف الحصول على اعتراف بالأمراض على انها امراض مهنية، حيث يتم هناك مناقشة الاستئنافات التي تقدم ضد تقارير مؤسسة التامين الوطني بشأن الاعتراف يمرض المهنة. وقد حدث تقدمًا واسع النطاق خلال السنوات الاخيرة حيث وضعت احكام عديدة في هذا المجال وحددت فئة جديدة تحمل اسم: الصدمة الصغيرة.

وتشبه هذه الفئة الجديدة امراض المهنة وجاءت لتكمل الناقص وتعطي التعويض لأناس اصيبوا بمرض نتيجة العمل ولكن نوع مرضهم لا يظهر بقائمة أنظمة امراض المهنة.  

أمثلة على الأمراض المهنية

فيما يلي بعض الامثلة لأحكام قضائية نجح بالحصول عليها المحامي سامي ابو وردة، وهو خبير في امراض المهنة ويملك التجربة الغنية في هذا المجال من مؤسسة التامين الوطني:  

  • التعرض لأشعة الشمس التي تتسبب بالإصابة بأنواع متعددة من سرطان الجلد.
  • التعرض لمواد كيماوية التي تتسبب بالإصابة بأمراض سرطانية متنوعة.
  • التعرض للإشعاع الذي يؤدي للإصابة بأمراض سرطانية متنوعة.
  • التعرض للضجيج الذي يؤدي لخلل في السمع وصفير بالأذنين.
  • العمل على معدات رجاجّة والتي تتسبب بالإصابة بأمراض الروماتيزم لفقرات العمود الفقري.
  • العمل في حركات متكررة مثل الضرب لوحة مفاتيح الحاسوب والتي تؤدي للإصابة في شرايين كفات اليدين.
  • العمل مع رجّاج باليدين الذي يتسبب بالإصابة بمرض متلازمة النفق الرسغي وغيره.
  • اعتاد الانسان في الماضي على المشي، القفز والركض في الطبيعة بحثًا عن مصادر غذائه وخلال ذلك يشغل جسمه عبر حركات متنوعة ومختلفة والتي تفعل كل اعضاء جسمه وبأشكال مختلفة.  اما اليوم فان الانسان العصري لا يتحرك تقريبًا من كرسيه، وتقريبًا لا يركض وحتى لا يمشي. وفضلًا عن ذلك فانه يشبه الانسان الالي الذي يعمل احادي النوع الذي يتكرر على نفسه على مدار ساعات كثيرة يوميًا، وهكذا يلحق بعضو معين ارهاقًا شديدًا، وبصورة غير طبيعية، وعلى سبيل المثال فان فقرات العمود الفقري في الطرف السفلي من الظهر. فهو يتسبب لتآكل سريع ومتزايد للعضو ذاته مما يتسبب بحصول انزلاق غضروفي وضرر جدي للظهر.

التفرد لدى المحامي في مجال امراض المهنة

ان التغييرات التي حدثت على نمط الحياة، والتي حدثت على مهن وظروف العمل، جعلت موضوع الامراض المهنية والصدمة الصغيرة لموضوع شائع ومعقد جدًا. لذا يتطلب من المحامي الذي يتعامل بهذا المجال معرفة قانونية كثيرة، تجربة بالمثول في المحاكم امام مؤسسة التامين الوطني، معرفة طبيّة واسعة وعلاقات مع اطباء مختصين والذين باستطاعتهم اعطاء تقرير طبي حول وضع العامل وفي السياق ذاته تفصيلًا عن الامراض التي يعاني منها.

المحامي سامي ابو وردة، الذي يتمتع بالأقدمية والخبرة والتجربة الكبيرة بالقضايا امام مؤسسة التامين الوطني، وكسب دعاوى كثيرة في مجال الصدمة الصغيرة خلا ل مثوله امام محاكم العمل. تجدر الاشارة الى ان هذا المجال جديد نسبيًا والذي يتطلب تجربة غنيّة وان يكون ضليعًا في الاحكام القضائية الاخيرة.

لهذا السبب، فان التمثيل في قضايا المرض المهني يجب ان يتم بواسطة محامي ضليع بهذا المجال. محامي يمتلك المعرفة والعلاقات الواسعة في المجال القضائي والطبيّ. وللعلم ففي كل دعوى هناك حاجة لا رفاق تقرير طبيّ يتم اعداده من قبل مختص خبير والذي يدعم الادعاءات حول الامراض المهنية او الصدمة الصغيرة.

يعمل مكتب المحامي سامي ابو وردة مع مختصين طبيين الذين يعرفون طرق سلوك مؤسسة التامين الوطني جيدًا. ويسعى محامو المكتب للحصول على التعويض المالي الذي تستحقه إذا ما ثبت بانك تعاني من مرض مهنة. ويقوم المحامون من مكتب سامي ابو وردة بمرافقتك على مدار كل مراحل الدعوى، ويقدمون لك الاستشارة، التوجيه والتمثيل المناسب

للاستيضاح إذا كنتم تستحقون تعويضُا ماليًا بسبب مرض مهنة-أنتم مدعوون للاتصال اليوم لمكتبنا وتعيين جلسة استشارة بدون أي التزام.

Accessibility